:: New Style ::
التسجيل البحث لوحة العضو دعوة اصدقاء تواصل معنا


الإهداءات

         
 
عودة للخلف   منتدى الهاشمية > منتديات اجتماعية وصحية > لحياة اجتاعية أفضل
 
         

رد
قديم 10-30-2006, 12:17 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
بلقيس الهاشمية
اللقب:
عضو
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بلقيس الهاشمية

بلقيس الهاشمية غير متصل

البيانات
التسجيل: Jan 2006
العضوية: 6
المشاركات: 1,318 [+]
بمعدل : 0.23 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
بلقيس الهاشمية غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : لحياة اجتاعية أفضل
إفتراضي التظاهر بالسعادة الزوجية "فن" تتقنه النساء بمهارة

التظاهر بالسعادة الزوجية "فن" تتقنه النساء بمهارة

يرفضن شعار نحن لا نكذب ولكن نتجمل
التظاهر بالسعادة الزوجية "فن" تتقنه النساء بمهارة


أبها - مريم الجابر

عندما تجد بعض الزوجات أنفسهن في موقف يستدعي التستر على واقع أزواجهن التعيس واختلاق واقع زوجي سعيد خيالي ومزيف يروجنه للآخرين فإنهن يرفعن شعار "نحن لا نكذب ولكن نتجمل". ربما يكن مدفوعات إلى ذلك بدعوى الخوف من مواجهة المجتمع، وخاصة المجتمع النسائي الناقد بطبعه والمتشمت في أغلب الأحيان.

إذن الأسباب والادعاءات تتعدد والمحصلة النهائية ادعاء سعادة زوجية مفقودة.

فلماذا كل هذا التظاهر والكذب؟

ولماذا يكاد يكون التظاهر بالسعادة الزوجية فناً نسائياً في الدرجة الأولى ويؤدي فيه الرجال أدواراً ثانوية؟

"الرياض" رصدت آراء بعض الأزواج والزوجات عن هذا الموضوع وخرجنا بالآتي:



شماتة الشامتين

أم إبراهيم تعترف وتقول: صحيح فإن النساء أكثر المتظاهرات بالسعادة الزوجية وذلك تفادياً لشماتة الشامتين من بنات جنسها.. ولتتحاشى وضع حياتها تحت المجهر وصونا للكرامة.. فالزوجة ليست ساذجة لدرجة اخبار كل المحيطين بها بواقع حياتها المعاشة.. لذلك فلا مانع من ارتداء قناع تسويقي لحياة زوجية سعيدة تتمنى تحقيقها ولو حتى بالكلام.. وتضيف: إن ادعاء حياة زوجية سعيدة هو جزء من تكوينه المجتمع النسائي الذي لا يرضى أبداً بأن يعترف بفشل حياته الزوجية أمام أي كان.

فلكل زوجة أسبابها ودوافعها .. لأنها الحلقة الأضعف في ميدان الحياة الزوجية مما يجعلها في حالة دفاع مستمر عن زوجها وحياتها وأحياناً كرامتها.. فتكذب وتتظاهر كي لا تمس خصوصياتها أو تخدش حياتها ممن لا يشعرون بمأساتها وهي سجينة واقع زواجها المؤلم.



دوافع قاهرة


أما عائشة الخالد فتقول: التظاهر بالسعادة ما هو إلا محاولة لإخفاء ما تخجل الزوجة من إظهاره أمام الملأ.. فقد تتظاهر الزوجة بأن زواجها مثالي على الرغم من العيوب التي تملأ هذا الزواج ولكنها تحاول ابرازها بصورة أجمل أمام الآخرين حتى لا تشعرهم بخيبة الأمل التي تعيشها. وقد تصف زوجها ومحبتها له بأروع الصفات مع أن العكس صحيح.

وتؤكد عائشة أن للتظاهر أحياناً دوافع قاهرة منها الكبت والقهر والمجتمع الذي لا يرحم لو فشلت المرأة بزواجها.

وتضيف عائشة: أنا بالفعل قد جربت العزف على سيمفونية التظاهر بالسعادة كثيراً خاصة أمام صديقاتي وعائلتي وعائلة زوجي وذلك لأحافظ على أسراري الزوجية بعيداً عن تدخل الآخرين فيها.. فبيتي هو كل ما أملك ولا ضرر من إضفاء بعض البهارات على حياتي الزوجية لأعكسها في أحسن صورة.



صون الكرامة

أم أسامة لها نظرة خاصة في المرأة التي تدعي السعادة وهي غير سعيدة فهي امرأة تريد المحافظة على سمعة حياتها.. لذلك تهتم بكلام الناس كثيراً وتحسب له ألف حساب ولا تريد أن تكون حياتها ضمن سخرياتهم وتعليقاتهم الجارحة.

وتؤكد أن التحايل على الحقيقة ليس بالأمر السيئ تماماً. لأن الغاية صون الكرامة وليس الكذب من أجل الكذب.

أما الرجال فلهم رأي آخر في هذا الموضوع.. فما هو موقف الزوج من مسألة التظاهر بالسعادة الزوجية؟

خيال سطحي

سلطان الحكمي يقول: السعادة الزوجية حالة لا تقبل التظاهر ولا الكذب والادعاءات لأن خيال الرجل سطحي في مثل هذه الأمور، فلا أتصور رجلاً يفتعل القصص والأكاذيب ليظهر حياته الزوجية على عكس ما يعيشه.. بعكس النساء فهن مفتونات بالمظاهر ومولعات بالقشور التي تغطي الحقيقة لذا تراهن أكثر من يدعين سعادة وهمية تفادياً لشماتة بنات جنسهن.

إشارة تنبيه

سلمان محمد يؤيد أن التظاهر فن نسائي بالدرجة الأولى ويرجع الأسباب إلى خوفها من شماتة المحيطين بها وخاصة أولئك الذين يشكلون خطراً على حياتها الزوجية بتدخلاتهم.. وأيضاً خوف الزوجة من كلام الناس.

أما الرجل فلا أجده يهتم بهذا الأمر كثيراً، فيكفيني أن أكون راضياً بوضعي كيفما كان ولا يهمني كلام "فلان" أو تعليق "علان" على حياتي الخاصة.

أما موقفه لو وصله ما تدعيه زوجته عن حياتهما بعكس الواقع فيقول: بأن هذا شيء جميل حيث سأعتبره بمثابة إشارة تنبيه لي لأصحح من وضعي ولإعادة النظر في علاقتنا وتحسينها وفق الصورة المرسومة في خيال زوجتي وتحقيقها من خلال الواقع.

انكشاف الرجل

أما علي اليامي فلا يكترث لكلام الناس حيث يقول: علاقة الرجل بالمجتمع تختلف عن علاقة المرأة به.. ففي الوقت الذي تكون المرأة غارقة في تلوين حياتها والتكلف والتظاهر أمام الأخريات بحياتها الزوجية وتصوير زوجها بأروع الصفات .. نلاحظ أن الرجل يتجنب الحديث عن بيته وزوجته خاصة أمام أصدقائه فهو يعتبر ذلك من الخصوصيات غير المسموح باطلاع الآخرين عليها لأي ظروف كانت.

فالمرأة من الصعب اكتشاف تظاهرها بالسعادة لأنها خبيرة بلعبة الكلام وتجميل الواقع الحياتي الذي تعيشه.. بينما الرجل تجده يتلعثم ولا يستطيع مواصلة أكاذيبه وقصصه التي سرعان ما تنكشف على وجهه ومن نبرات صوته.

فن رجالي

أما حسين عامر فله رؤية جميلة في هذا الموضوع حيث يقول: إن فن التظاهر بالسعادة الزوجية فن يتقنه الرجال أيضاً وذلك إذا كان وضعه الاجتماعي يتطلب ذلك، ولذلك لا يجب أن لا يقل مهارة في إبعاد كلام الناس عن حياته الخاصة.

ويشير حسين إلى اختلاف الغايات بين المرأة والرجل في هذا الموضوع، فالزوجة على حد قوله تخاف من وضعها في قائمة التعيسات والزوج قد يخشى من اهتزاز صورته الاجتماعية في نظر من له معهم مصلحة.. فمهما اختلفت الغايات فإن ادعاء السعادة من الجنسين واحد.

وأيضاً كان لنا وقفة مع آراء الاخصائيين النفسيين والاجتماعيين وخرجنا بالآتي:



سعادة مصطنعة

الدكتور محمد السيد - استشاري الطب النفسي .. يرجع سبب ادعاء المرأة السعادة الزوجية دون الرجل لأن الحياة الزوجية تمثل عند المرأة قيمة كبيرة وبالتالي فإن النجاح والفشل فيها، يمثل النجاح والفشل في الحياة برمتها وهذا الأمر يجعلها حريصة على عدم إظهار الفشل أمام المجتمع بخلاف الرجل الذي تتوزع اهتماماته بين أمور عدة أهمها العمل لذلك إذا ما فشل في حياته الزوجية نراه يعوض ذلك في تحقيق النجاح في مجالات أخرى.

ويصف الدكتور محمد الزوجة التي تبالغ في إظهار سعادة مصطنعة بأنها اندفاعية تفتقر إلى الحكمة والصدق وعلى درجة عالية من الإيحائية التي تهيئها لتأليف العديد من القصص المزيفة حول واقع حياتها مع زوجها، مؤكداً أن لجوءها إلى تصوير سعادة كاذبة إحدى الوسائل الدفاعية التي تستخدمها كي لا تواجه المواقف الصعبة بواقعية وللتغلب على مشاعر القلق والإحباط.

فحين يتعرض الإنسان لموقف يتعدى حدود قدرته على تحمله نراه يتهرب من مواجهته بإحدى الوسائل الدفاعية.

لذلك فإن تصرف المرأة على هذا النحو ليس إلا محاولة من جانبها للهروب من مشاعر الفشل التي يتم تجاهلها وتناسيها بعيداً عن إطار المنزل وهي وسيلة لا تعتبر حالة مرضية كما يتصور البعض بل على العكس بل إن المرأة لو لم تفعل ذلك لأصيبت بحالة مرضية كالإكتئاب على سبيل المثال.

وهذا الاكتئاب اكتئاب تفاعلي ناتج عن ظروف صعبة تمر بها الزوجة قد تستمر أسبوعين أو شهراً إذا كان الموقف مؤقتاً، أما إذا لم تكن تملك القدرة الكافية على تجاوز الأزمة، فربما تصاب بحالات أكثر تعقيداً، يفرضها استعدادها النفسي لتقبل أو رفض الواقع الصعب الذي تعيش فيه مجبرة.

دفاع زوجي

أما الدكتور عبدالواحد المنجد أستاذ علم الاجتماع فيقول: إن خطر فقدان المرأة للزوج وراء ادعائها السعادة الزوجية، لذلك يدخل ادعاؤها هنا في سياق الدفاع عن حياتها معه وكأنها تريد أن تعلن لمن حولها وتحديداً للطرف النسائي الذي يشكل خطراً عليها أنها لا أمل له في اصطياد زوجها لأنه سعيد وراض معها.

ويرى الدكتور عبدالواحد المنجد أن لأسرة الزوجين دور في ذلك، لأن الزوجة تريد أن تؤكد أمامهم أنها سعيدة فتبالغ في ادعاء السعادة والهناء، لكي تقطع الطريق أمام الانتقادات واتخاذ المواقف السلبية. ولا يخفى على الزوجة الشرقية مالهذا الادعاء والكلام من أثر على زوجها الذي يكون غالباً من مرأى ومسمع لكلامها عنه أمام أسرتيهما بالتحديد، فهي تشعره بالحرج وهي تضعه في مكانة يعرف تماماً أنه لا يستحقها.

أما لماذا لا يهتم الرجل بالتظاهر بالسعادة يوضح الدكتور عبدالواحد ذلك بقوله لأن الرجل يعتقد أن المظاهر تقوده إلى تعقيدات مع بيئته الاجتماعية التي قد تثير العديد من التساؤلات حول تفاصيل علاقته بزوجته لذلك يتجنب الدخول في هذه المسائل كي لا يضطر إلى الكذب مثلها بشأن سعادته. فالرجل الشرقي يعرف تمام المعرفة أن كثرة تأكيد مسألة السعادة الزوجية تحمل فناءها في أحشائها، بمعنى أن المبالغة في اظهار إيجابية أمر ما تعني العكس في الغالب.












توقيع : بلقيس الهاشمية

عرض البوم صور بلقيس الهاشمية   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2006, 06:52 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ولد الزيلعي
اللقب:
عضو
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ولد الزيلعي

ولد الزيلعي غير متصل

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 395
المشاركات: 229 [+]
بمعدل : 0.04 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
ولد الزيلعي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلقيس الهاشمية المنتدى : لحياة اجتاعية أفضل
إفتراضي رد على: التظاهر بالسعادة الزوجية "فن" تتقنه النساء بمهارة




بلقيــــــس



أشكـــركِ على هــذا الطـــرح والنــقــل الرائـــع للمـــوضوع


وُفقـــتِ في الإختيــــــــــــــــار ...

بإنتظــار كل مايحويــه قلمكِ الذهـبي .. من مشاركات رائعـة

دمـــتِ بـــــود














توقيع : ولد الزيلعي

(0 0)
-----oOO------------------

(( ناصر الزيلعي ))
------------------oOO------
|__|__|
|| ||

ooO Ooo

عرض البوم صور ولد الزيلعي   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2007, 07:20 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الأجودي
اللقب:
عضو
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الأجودي

الأجودي غير متصل

البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 867
المشاركات: 115 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
الأجودي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلقيس الهاشمية المنتدى : لحياة اجتاعية أفضل
إفتراضي رد على: التظاهر بالسعادة الزوجية "فن" تتقنه النساء بمهارة

إعلان وإظهار عكس الحقيقة

ترى لماذا هذا السلوك البشري !!


هنا تتكلم صاحبة الموضوع عن تظاهر المرأة بالسعادة المزيفة، وعلى الجانب الآخر نجد بعض النساء يتظاهرن بالتعاسة المزيقة ولهن في ذلك دوافعهن،

الأمر لا يقف عند النساء فقط بل يشاركهم الرجال في ذلك فتجد فريقاً يظهر السعادة الزائفة وآخر يتبجح بالتعاسة الكاذبة





يبقى دوماً فهم البشر من قبلنا نحن البشر رحلة مضنية لكنها ممتعة












توقيع : الأجودي


.

.

=-=-=-=-=-=



عرض البوم صور الأجودي   رد مع اقتباس
رد


يشاهد الموضوع حالياً: 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
أنماط عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code هو متاح
الإبتسامات نعم متاح
[IMG] كود متاح
كود HTML معطل

الإنتقال السريع إلى:

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الأخيرة
تأنيث طب النساء والتوليد صريح للغاية صحتك بالدنيا 3 05-23-2006 11:15 AM



كل الأوقات هي بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009