:: New Style ::
التسجيل البحث لوحة العضو دعوة اصدقاء تواصل معنا


الإهداءات

         
 
عودة للخلف   منتدى الهاشمية > منتديات اجتماعية وصحية > لحياة اجتاعية أفضل
 
         

رد
قديم 11-29-2010, 01:32 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ريحانة الوادى
اللقب:
عضو

ريحانة الوادى غير متصل

البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 8096
المشاركات: 576 [+]
بمعدل : 0.16 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
ريحانة الوادى غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : لحياة اجتاعية أفضل
Unhappy قصة حقيقية واقعية حزينة مؤلمة

حقيقية واقعيه حزينة مؤلمه منقوله


كي يتعض أكثرنا ويتقى الله في أطفالنا
ولكن تذكر عندما تنزل دموعك أن لا تجعل أطفالك يعيشون نفس الطريق

ثلاثة أعوام هي تجربتي مع التدريس في مدرسة ابتدائية.. قد أنسى الكثير من أحداثها وقصصها .. إلا قصة (ياسر) !
كان ياسر طفل التاسعة في الصف الرابع الابتدائي .. وكنت أعطيهم حصتين في الأسبوع ... كان نحيل الجسم .. أراه دوماً شارد الذهن .. يغالبه النعاس كثيراً .. كان شديد الإهمال في دراسته .. بل في لباسه وشعره
دفاتره كانت هي الأخرى تشتكي الإهمال والتمزق !
حاولت مراراً أن يعتني بنفسه ودراسته .. فلم أفلح كثيراً ! لم يجد معه ترغيب أو ترهيب !! ولا لوم أو تأنيب !
ذات يوم حضرت إلى المدرسة في الساعة السادسة قبل طابور الصباح بساعة كاملة تقريباً . كان يوماً شديد البرودة ..

فوجئت بمنظر لن أنســـــاه !
دخلت المدرسة فرأيت في زاوية من ساحتها طفلين صغيرين ..

قد انزويا على بعضهما ..

نظرت من بعيد فإذ بهما يلبسان ملابس بيضاء ..

لا تقي جسديهما النحيلة شدة البرد .. أسرعت إليهما دون تردد ..

وإذ بي ألمح ( ياسر ) يحتضن أخاه الأصغر ( أيمن ) الطالب في الصف الأول الابتدائي ..

ويجمع كفيه الصغيرين المتجمدين وينفخ فيهما بفمه !! ويفركهما بيديه !

منظر لا يمكن أن أصفه .. وشعور لا يمكن أن أترجمه !

دمعت عيناي من هذا المنظر المؤثر !

ناديته : ياسر .. ما الذي جاء بكما في هذا الوقت !؟ ولماذا لم تلبسا لباساً يقيكما من البرد !

فازداد ياسر التصاقاً بأخيه ... ووارى عني عينيه البريئتين وهما تخفيان عني الكثير من المعاناة والألم التي فضحتها دمعة لم أكن أتصورها !

ضممت الصغير إليّ .. فأبكاني برودة وجنتيه وتيبس يديه !

أمسكت بالصغيرين فأخذتهما معي إلى غرفة المكتبة ..

أدخلتهما .. وخلعت الجاكيت الذي ألبسه وألبسته الصغير !

أعدت على ياسر السؤال : ياسر .. ما الذي جاء بك إلى المدرسة في هذا الوقت المبكر !

ومن الذي أحضركما؟

قال ببراءته : لا أدري !! السائق هو الذي أحضرنا !

قلت : ووالدك !

قال : والدي مسافر إلى المنطقة الشرقية والسائق هو الذي اعتاد على إحضارنا حتى بوجود أبي !

قلت : وأمــــك !

أمك يا ياسر .. كيف أخرجتكما بهذه الملابس الصيفية في هذا الوقت؟

لم يجب ( ياسر ) وكأنني طعنته بسكين !

قال أيمن ( الصغير ) : ماما عند أخوالي !!

قلت : ولماذا تركتكم .. ومنذ متى؟

قال أيمن : من زمان .. من زمان !

قلت : ياسر .. هل صحيح ما يقول أيمن؟

قال : نعم يا أستاذ من زمان أمي عند أخوالي .. أبوي طلقها ... وضربها .. وراحت وتركتنا .. وبدأ يبكي ويبكي !

هدأتهما .. وأنا أشعر بمرارة المعاناة وخشيت أن يفقدا الثقة في أمهما .. أو أبيهما !

قلت له : ولكن والدتك تحبكما .. أليس كذلك؟

قال ياسر : إيه .. إيه .. إيه .. وأنا أحبها وأحبها وأحبها .. بس أبوي ! وزوجته !

ثم استرسل في البكاء !

قلت له : ما بهما ألا ترى أمك يا ياسر؟

قال : لا .. لا .. أنا من زمان ما شفتها .. أنا يا أستاذ ولهان عليها مرة مرة !

قلت : ألا يسمح لك والدك بذهابك لها؟

قال : كان يسمح بس من يوم تزوج ما عاد سمح لي !

قلت له : يا ياسر .. زوجت أبوك مثل أمك .. وهي تحبكم !

قاطعني ياسر : لا .. لا . يا أستاذ أمي أحلى .. هذي تضربنا ... ودايم تسب أمي عندنا !

قلت له : ومن يتابعكما في الدراسة؟

قال : ما فيه أحد يتابعنا .. وزوجة أبوي تقول له إنها تدرسنا !

قلت : ومن يجهز ملابسكما وطعامكما؟

قال : الخادمة .. وبعض الأيام أنا !

لأن زوجة أبوي تمنعها وتخليها تغسل البيت !

أو تروحها لأهلها !

وأنا اللي أجهز ملابسي وملابس أيمن مثل اليوم !

اغرورقت عيناي بالدموع .. فلم أعد أحتمل !

حاولت رفع معنوياته .. فقلت : لكنك رجل ويعتمد عليك !

قال : أنا ما أبي منها شيء !

قلت : ولماذا لم تلبسا لبس شتوي في هذا اليوم؟

قال : هي منعتني !

قالت : خذ هذي الملابس وروحوا الآن للمدرسة .. وأخرجتني من الغرفة وأقفلتها !

قدم المعلمون والطلاب للمدرسة ..

قلت لياسر بعد أن أدركت عمق المعاناة والمأساة التي يعيشها مع أخيه : لا تخرجا للطابور ..

وسأعود إليكما بعد قليل !

خرجت من عندهما .. وأنا أشعر بألم يعتصر قلبي .. ويقطع فؤادي !

ما ذنب الصغيرين؟

ما الذي اقترفاه؟

حتى يكونا ضحية خلاف أسري .. وطلاق .. وفراق !

أين الرحمة؟

أين الضمير؟

أين الدين؟

بل أين الإنسانية؟

أسئلة وأسئلة ظلت حائرة في ذهني !

سمعت عن قصص كثيرة مشابهة .. قرأت في بعض الكتب مثيلاً لها .. لكن كنت أتصور أن في ذلك نوع مبالغة حتى عايشت أحداثها !

قررت أن تكون قضية ياسر وأيمن .. هي قضيتي !

جمعت المعلومات عنهما .

وعن أسرة أمهما .. وعرفت أنها تسكن في الرياض !

سألت المرشد الطلابي بالمدرسة عن والد ياسر وهل يراجعه؟

أفادني أنه طالما كتب له واستدعاه .. فلم يجب !

وأضاف : الغريب أن والدهما يحمل درجة الماجستير ..

قال عن ياسر : كان ياسر قمة في النظافة والاهتمام .. وفجأة تغيرت حالته من منتصف الصف الثالث !

عرفت فيما بعد أنه منذ وقع الطلاق !

حاولت الاتصال بوالده .. فلم أفلح .. فهو كثير الأسفار والترحال ..

بعد جهد .. حصلت على هاتف أمه !

استدعيت ياسر يوما إلى غرفتي وقلت له : ياسر لتعتبرني عمك أو والدك .. ولنحاول أن نصلح الأمور مع والدك .. ولتبدأ في الاهتمام بنفسك !

نظر إليَّ ولم يجب وكأنه يستفسر عن المطلوب !

قلت له : حتماً والدك يحبك .. ويريد لك الخير .. ولا بد أن يشعر بأنك تحبه .. ويلمس اهتمامك بنفسك وبأخيك وتحسنك في الدراسة أحد الأسباب !

هزَّ رأسه موافقاً !

قلت له : لنبدأ باهتمامك بواجباتك .. اجتهد في ذلك !

قال : أنا ودي أحل واجباتي .. بس زوجة أبوي تخليني ما أحل !

قلت : أبداً هذا غير معقول .. أنت تبالغ !

قال : أنا ما أكذب هي دايم تخليني اشتغل في البيت وأنظف الحوش , , , !

صدقوني .. كأني أقرأ قصة في كتاب !

أو أتابع مسلسلة كتبت أحداثها من نسج الخيال !

قلت : حاول أن لا تذهب للبيت إلا وقد قمت بحل ما تستطيع من واجباتك !

رأيته .. خائفاً متردداً .. وإن كان لديه استعداد !

قلت له ( محفزاً ) : ياسر لو تحسنت قليلاً سأعطيك مكافأة !

هي أغلى مكافأة تتمناها !

نظر إليَّ .. وكأنه يسأل عن ماهيتها !

قلت : سأجعلك تكلم أمك بالهاتف من المدرسة !

ما كنت أتصور أن يُحْدِثَ هذا الوعد ردة فعل كبيرة !

لكنني فوجئت به يقوم ويقبل عليَّ مسرعاً .. ويقبض على يدي اليمنى ويقبلها وهو يقول :
تكف .. تكف .. يا أستاذ أنا ولهان على أمي !

بس لا يدري أبوي !

قلت له : ستكلمها بإذن الله شريطة أن تعدني أن تجتهد .. قال : أعدك !

بدأ ياسر .. يهتم بنفسه وواجباته .. وساعدني في ذلك بقية المعلمين فكانوا يجعلونه يحل واجباته في حصص الفراغ ...

أو في حصة التربية الفنية ويساعدونه على ذلك !

كان ذكياً سريع الحفظ .. فتحسن مستواه في أسبوع واحد !

( صدقوني نعم تغير في أسبوع واحد ) !

استأذنت المدير يوماً أن نهاتف أم ياسر .. فوافق ..

اتصلت في الساعة العاشرة صباحاً .. فردت امرأة كبيرة السن ..

قلت لها : أم ياسر موجودة !

قالت : ومن يريدها ؟

قلت : معلم ياسر !

قالت : أنا جدته .. يا ولدي وش أخباره .. حسبي الله على اللي كان السبب .. حسبي الله على اللي حرمها منه !

هدأتها قليلاً .. فعرفت منها بعض قصة معاناة ابنتها ( أم ياسر ) !

قالت : لحظة أناديها ( تبي تطير من الفرح ) !

جاءت أم ياسر المكلومة .. مسرعة .. حدثتني وهي تبكي !

قالت : أستاذ .. وش أخبار ياسر طمني الله يطمنك بالجنة !

قلت : ياسر بخير .. وعافية .. وهو مشتاق لك !

قالت : وأنا .. فلم أعد أسمع إلا بكاءها .. ونشيجها !

قالت وهي تحاول كتم العبرات : أستاذ ( طلبتك ) ودي أسمع صوته وصوت أيمن .. أنا من خمسة أشهر ما سمعت أصواتهم !

لم أتمالك نفسي فدمعت عيناي!

يا لله .. أين الرحمة؟

أين حق الأم؟

قلت : أبشري ستكلمينه وباستمرار .. لكن بودي أن تساعدينني في محاولة الرفع من مستواه .. شجعيه على الاجتهاد .. لنحاول تغييره .. لنبعث بذلك رسالة إلى والده !

قالت : والده ! ( الله يسامحه ) .. كنت له نعم الزوجة .. ولكن ما أقول إلا : الله يسامحه !

ثم قالت : المهم .. ودي أكلمهم واسمع أصواتهم !

قلت : حالاً .. لكن كما وعدتني .. لا تتحدثين في مشاكله مع زوجة أبيه أو أبيه !

قالت : أبشر !

دعوت ياسر وأيمن إلى غرفة المدير وأغلقت الباب .. قلت : ياسر .. هذي أمك تريد أن تكلمك !

لم ينبت ببنت شفه .. أسرع إليَّ وأخذ السماعة من يدي وقال : أمي .. أمي .. أمي .. تحول الحديث إلى بكاء !

إذا اختلطت دموع في خدود * تبين من بكى ممن تباكا !

تركته .. يفرغ ألماً ملأ فؤاده .. وشوقاً سكن قلبه !

حدثها .. خمسة عشر دقيقة !

أما أيمن .. فكان حديثها معه قصة أخرى .. كان بكاء وصراخ من الطرفين !

ثم أخذتُ السماعة منهما .. وكأنني أقطع طرفاً من جسمي .. فقالت لي : سأدعو لك ليلاً ونهاراً .. لكن لا تحرمني من ياسر وأخيه !

ولا يعلم بذلك والدهما !

قلت : لن تحرمي من محادثتهم بعد اليوم !

وودعتها !

قلت لياسر بعد أن وضعت سماعة الهاتف : انصرف وهذه المكالمة مكافأة لك على اهتمامك الفترة الماضية .. وسأكررها لك إن اجتهدت أكثر !

عاد الصغير .. فقبَّل يدي .. وخرج وقد افترَّ عن ثغره الصغير ابتسامة فرح ورضى !

قال : أوعدك يا أستاذ أن اجتهد وأجتهد !

مضت الأيام وياسر من حسن إلى أحسن .. يتغلب على مشاكله شيئاً فشيئا .. رأيت فيه رجلاً يعتمد عليه !

في نهاية الفصل لأول ظهرت النتائج فإذا بياسر الذي اعتاد أن يكون ترتيبه بعد العشرين في فصل عدد طلابه ( 26 ) طالباً يحصل على الترتيب ( السابع ) !

دعوته .. إليَّ وقد أحضرت له ولأخيه هدية قيمة .. وقلت له : نتيجتك هذه هي رسالة إلى والدك .. ثم سلمته الهدية وشهادة تقدير على تحسنه .. وأرفقت بها رسالة مغلقة بعثتها لأبيه كتبتها كما لم أكتب رسالة من قبل .. كانت من عدة صفحات !

بعثتها .. ولم أعلم ما سيكون أثرها .. وقبولها !

خالفني البعض ممن استشرتهم وأيد البعض !

خشينا أن يشعر بالتدخل في خصوصياته !

ولكن الأمانة والمعاناة التي شعرت بها دعت إلى كل ما سبق !

ذهب ياسر .. يوم الأثنين بالشهادة والرسالة والهدية بعد أن أكدت عليه أن يضعها بيد والدة !

في صبيحة يوم الثلاثاء .. قدمت للمدرسة الساعة السابعة صباحاً .. وإذ بياسر قد لبس أجمل الملابس يمسك بيده رجلاً حسن الهيئة والهندام !

أسرع إليَّ ياسر .. وسلمت عليه .. وجذبني حتى يقبل رأسي !

وقال : أستاذ .. هذا أبوي .. هذا أبوي !

ليتكم رأيتم الفرحة في عيون الصغير .. ليتكم رأيتم الاعتزاز بوالده .. ليتكم معي لشعرتم بسعادة لا تدانيها سعادة !

أقبل الرجل فسلم عليّ .. وفاجأني برغبته تقبيل رأسي فأبيت فأقسم أن يفعل !

أردت الحديث معه فقال : أخي .. لا تزد جراحي جراح .. يكفيني ما سمعته من ياسر وأيمن عن معاناتهما مع ابنة عمي ( زوجتي ) !

نعم أنا الجاني والمجني عليه !

أنا الظالم والمظلوم !

فقط أعدك أن تتغير أحوال ياسر وأيمن وأن أعوضهما عما مضى !

بالفعل تغيرت أحوال ياسر وأيمن .. فأصبحا من المتفوقين .. وأصبحت زيارتهما لأمهما بشكل مستمر !

قال الأب وهو يودعني : ليتك تعتبر ياسر ابناً لك !

قلت له : كم يشرفني أن يكون ياسر ولدي !












عرض البوم صور ريحانة الوادى   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2010, 09:50 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
alabasi
اللقب:
مشرف
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية alabasi

alabasi غير متصل

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 1255
المشاركات: 2,033 [+]
بمعدل : 0.44 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
alabasi غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ريحانة الوادى المنتدى : لحياة اجتاعية أفضل
إفتراضي رد: قصة حقيقية واقعية حزينة مؤلمة

أعوذ بالله من بعض الناس ، لهذي الدرجة توصل الغيرة والحقد عند بعض الحريم
إذا الله عاقب امرأة من بني اسرائيل بدخول النار بسبب قطة حبستها حتى ماتت
فبماذا سيعاقب امرأة بهذا الزمن تعذب أطفال لأنهم ليسو اولادها ، الله يهديها ويصلحها
والله يكثر من أمثال هذا المعلم ، لأن نيته طيبة ربي وفقه بعمله للخير للطفلين وماراح
ينسون جميله مهما كبروا ، لأن الأعمال الطيبة وخصوصاً مع الأطفال تبقى كالنحت في الحجر

شكراً على القصة ريحانة الوادي












توقيع : alabasi

من جلس مجلساً كثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك (سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب أليك )، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك .


موقع أسرة آل باوزير الهاشمية


عرض البوم صور alabasi   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2010, 09:54 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
أيام العمر
اللقب:
عضو

أيام العمر غير متصل

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 10390
المشاركات: 3 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
أيام العمر غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ريحانة الوادى المنتدى : لحياة اجتاعية أفضل
إفتراضي رد: قصة حقيقية واقعية حزينة مؤلمة

جزاك الله خيرا












عرض البوم صور أيام العمر   رد مع اقتباس
رد


يشاهد الموضوع حالياً: 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
أنماط عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code هو متاح
الإبتسامات نعم متاح
[IMG] كود متاح
كود HTML معطل

الإنتقال السريع إلى:

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الأخيرة
قصة حقيقية واقعية لفتاة تغازل الشيخ العريفى ويستمع لها وشوفوالنتيجه ريحانة الوادى علم - ثقافة - تطوير ذات 1 10-31-2011 03:56 AM
قصص حقيقية لبركة كفالة اليتيم الهاشمية القرشية الحكواتي 10 08-31-2010 05:27 AM
أدعو لهذا الشاب (قصة واقعية حزينة) فاطمة الهاشمية الحكواتي 4 03-26-2006 12:36 AM



كل الأوقات هي بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009